مولّد حمض الكبريتيك: تكنولوجية جديدة لاستصلاح التربة المالحة الصودية

اختبار مولد حمض الكبريتيك على الحوامض في منطقة الحوز

الأشغال الميدانية

انطلقت الأشغال الميدانية باختيار موقع وضع مولد حمض الكبريتيك. وقد اخترنا حقلا تجريبيا يقع على صعيد ضيعة شركة سويهلة بالحوز المركزي. يزرع هذا الحقل بالحوامض (نوع نور).

تمّ أخذ عينات التربة (القليلة التطور من حيث الإسهام الغريني) من الضيعة لتحديد أولي بواسطة مثقب على خمس مستويات من العمق:

0ـ20، 20ـ40، 40 ـ60100-80 ، 80-60، سنتم

لقد أنجز أخذ عينات الماء قبل وبعد المعالجة بمولد حمض الكبريتيك. يسقى الحقل يوميا بنظام التنقيط. تعرض تواريخ أخذ عينات التربة في الجدول رقم 1، وكمية الماء المستعملة يوميا في الجدو ل رقم2.

لقد تمّ قياس النفوذية العمودية في الطبقات السطحية للتربة والتوصيلية المائية لعمق التربة. كما أنجزت ثلاث محطات لقياس نفوذية “موتز” والتوصيلية المائية “بورشي” في الوضعية الأصلية والنهائية.

أظهرت المعطيات المناخية الصادرة عن محطة شركة السويهلة انعدام التساقطات خلال الفترة التجريبية من 21 أبريل إلى 26 مايو 1999. وقد سجلت تساقطات ضعيفة (2 مم في 6 أبريل) قبل القيام بالتجربة.

سجلت درجات الحرارة المتوسطة خلال أشهر أبريل إلى مايـو عـلى التـــوالـي 18,8 و22,4 درجة. وتتراوح درجات الحرارة ما بين 5,5 كدرجة دنيا و36 كدرجة عليا لشهر أبريل، و7,5 كدرجة دنيا و 41 كدرجة عليا لشهر مايو.

التحاليل المختبرية

أنجزت التحاليل التالية، من أجل تقييم جودة ماء السقي:

  • الحموضة: قيست بواسطة مقياس الحموضة ذي الإلكترود الزجاجي.(ph)
  • التوصيلية الكهربائية: تمّ قياسها بواسطة مقياس التوصيل.(CE)
  • أملاح قابلة للذوبان: الأيونات المحددة هي *Na ، K، Ca، Mg، CL، HCO3 SO4 .

أنجزت التحاليل التالية ، لتحديد الخصائص الفيزيائية الكيميائية للتربة المدروسة:

الحموضة، التوصيلية الكهربائية من مستخرج العجينة المشبعة، الكلس التام، قابلية التبديل الكايتوني، قواعد قابلة للتبديل، حصيلة أيونية لمستخرج العجينة المشبعة، قياس الحبيبات والاحتياطي النافع. تم ّتحديد تطور جودة تربة الحقل المسقي بالماءالمعالج عن طريق قياس الحموضة، والتوصيلية الكهربائية للعجينة المشبعة، ونسبة امتصاص صوديوم العجينة المشبعة، ونسبة الصوديوم القابل للتبديل.

جودة ماء السقي

يعرض الجدول رقم 3 جودة ماء السد المستعملة في السقي.

نستخلص انطلاقا من هذا الجدول ما يلي:

  • حسب تصنيف المختبرالأمريكي للملوحة على ضفة النهر (1954)، يصنف الماء المستعمل في السقي فيCE .S1 . يكون هذا الماء جيدا في الظروف الملائمة (نفوذية وصرف جيد)، لأنها تشكل خطر تقلية ضئيلة وملوحة متوسطة.
  • يجب القضاء على المشاكل المتعلقة بثاني الكربونات والكلور.

الجودة الأصلية للتربة

تبرز تربة الحقل الخاضع للتجربة تركيبة متوازنة إلى دقيقة وقابلية التبديل الكايتوني مــتوسطة (تفوق 11، 5 وتقل عن 14,0)، ومحــتـوى ضعـيف من الكـلـس (أقـــل من 5%)، وقاعدة متوسطة وتغيّر بسيط في العمق.

تعتبر نفوذية الحقل ضعيفة إلى ضعيفة جدا (K :0,37 إلى 0,63 سنتم/هـ) بسبب المحتوى المرتفع من Na القابل للتبديل (نسبة الصوديوم القابل للتبديل تفوق 15% على السطح). لذا يعود تراكم الأملاح في هذا الحقل أساساإلى بروز الأملاح عن طريق التبخر وإلى ضعف نفوذية هذه التربة.

لا تظهر الوضعية الأصلية المعروضة أعلاه، الوضعية الحقيقية للملوحة والصودية في الضيعة. تم ّأخذ العينة المستعملة لتحديد الوضعية الأصلية قبل السقي تحت منقطات، أي في وسط أنبوب السقي. يبين أخذ العينات خارج البصلة تمركزا مرتفعا من حيث الأملاح واتفاع في نسبة الصوديوم القابل للتبديل (الجدول 4) في نفس الحقل.

وبالفعل، يتراوح تغيّر التوصيلية الكهربائية مابين 6,2 وحدة قياس الملوحة على السطح و2,7 وحدة قياس الملوحة في العمق. تتراوح نسبة الصوديوم القابل للتبديل مابين 31% في 60 سنتمترات الأولى و18,4 % مابين 80 و100 سنتم في العمق.

نشير إلى أن الحقل المعالج مهيئ على شكل أثلام من أجل صرف فائض الملح والصوديوم. يبرز الحقل الغير مهيئ، والغير مسقي قيما صودية وملحية أكثر خطرا(الجدول 4) وتعتبر نسبة الصوديوم القابل للتبديل مرتفعة جدا، إذ تتراوح ما بين 39,7 % على السطح و26 %في العمق. كما أن التوصيلية الكهربائية مرتفعة جدا إذ تتراوح ما بين 10,6 % وحدة قياس الملوحة على السطح و5,8 % وحدة قياس الملوحة في العمق.

تبين الملاحظات المتعلقة بالحقل بأن تسرب الماء ضعيف جدا في هذه المناطق. فمشكل الملوحة والصودية مهم جدا. يعتبر أسن الماء بعد التساقطات المطرية أو بعد السقي ظاهرة شائعة.